موضوع تعبيرعن المشكلات الإجتماعية للصف العاشر

موضوع تعبيرعن المشكلات الإجتماعية للصف العاشر:

تعد مواضيع التعبير من اسمى وأرقى الاعمال الشعرية والإبداعية والتي تستخدم لعديد من الاشياء ولها العديد من الأفكار والفوائد، وهي تعد أيضا من أرقى الاعمال التي تسخدم لإيصال الافكار وقد بدأ مفهوم الشعر و الاشعار وهذه النصوص الشديدة القوة والمتانة منذ آلاف السنين بل أكثر، وقد استخدم الشعر في العديد من الاغراض ومنها :

الإعتذاركما برع الشعراء في هذا الفن وقد استخدموه لعديد من الاشياء ف مثلا إستخدم للاعتذار من المحبوبة، وكما أيضا إستخدم النابغة الذبياني هذا الفن ليعتذر من النعمان بعد ان توعده بالقتل لأقاويل لفقها له بنو قريع .

الافتخارفقد أستخدم الشعر ايضا لهذا الغرض فكما كان الشعراء يفتخرون ب الوطن ويرفعون من معنويات الجنود بافتخارهم بهم، وقد أثمر ذلك ولدينا من أشهر الشعراء الذين إستخدمو غرض الإفتخار مثل نزار قباني و الذي تعددت قصائده لتشمل العديد من الاغراض ومنها غرض الافتخار .

الغزلبرع العديد من الشعراء في هذا الفن الراقي والذي أستخدم للعديد من الأغراض ومنها جذب المحبوبة، أو حتى كان الشعراء يستخدمون هذا الفن ل يتذكروا محبوبتهم ويصِفونها ويتغزلون بها للعديد من الأسباب، ومنها حب المحبوبة و إشتياقه لها و وبُعد المحبوبين عن بعضهما فيتذكرون بعضهم بشعر الغزل .


محتوى مقال موضوع تعبيرعن المشكلات الإجتماعية للصف العاشر:

  1. موضوع تعبير عن المشكلات الإجتماعية 
  2. مقدمة عن الشعر

موضوع تعبيرعن المشكلات الإجتماعية للصف العاشر:

شاعت مشكلات إجتماعية عدة على مدى التاريخ ، وقد شمل ذلك العصر الحديث الذي يعاني من مشكلات تعصف ببنيان المجتمع ، وقد صارت موضع اهتمام الأدباء العرب .


فمن القضايا الاجتماعية التي صورها الشعراء والأدباء الفقر والتشرد ، بإعتبارهما عدواً يقتات على آمال ضحاياه ، ويتغذى على أحلامهم وحرياتهم ، فيقيدهم ويكبلهم بسلاسل النبذ والتنكير كسجان يزجهم إلى زنزانة واقعهم المظلم ، ضيق الحدود والمجالات ، وقد صور الشاعر الكبير معروف الرصافي مشهداً عاينته عيناه لأم أرملة تحمل طفلتها الرضيعة وتجوب الطرقات مثقلة الخطى لثقل الهم على كاحليها ، وقد آثار حالها الأمس في نفسه حتى ليتمنى لو أنه لم يراها ، فقد كانت ترتدي ملابس بالية قديمة وتمشي بقدميها الحافيين تسيل العبرات من عينيها الحمراوتين على وجهها الشاحب في قوله :


لقيتها ليتني ما كنت ألقاها        تمشي وقد أثقل إلاملاق ممشاها
أثوابها رثةٌ والرجل حافية             والدمع تذرفه في الخد عيناها


كما وعبر الشعراء عن انفعالاتهم ومشاعرهم تجاه هذا الواقع المرير ، والذي يطفئ ابتساماتٍ ويظلم اطفالاً ما كانو يرون النور ، ويملأ دروبهم القادمة بالحفر والوعورة والأشواك ، فما ناجت به الأرملة ربها وشكواها قد هيج شجونه وأحزانه حزناً شديداً ، كما عبر الشاعر الكبير معروف الرصافي قدنا منها بدموع غزيرة تذرف من عيناه يخبرها كم آلمة كلامها كما قال :


هذا الذي في طريقي كنت أسمعه     منها فأثر في نفسي اشجاها
حتى دنوت إليها وهي ماشية          وأدمعي اوسعت في الخد مجراها
سمعت يا أخت شكوىً تهمسين بها    في قالةٍ أوجعت قلبي بفحواها

موضوع تعبير | موضوع عن المشكلات الإجتماعية




وقد شجع الشعراء على إلاحسان إلى الفقراء ، ففي جبر خواطرهم سعادة لا يتذوقها إلا ذو قلب نقي ، ما لطخه أدران العالم ، فآخ الشاعر الكبير عبد الله الحلاق بين الناس كلهم ، على اختلاف طبقاتهم واحوالهم ، حاثاً على المساعدة والعطاء قائلاً :


اعط الفقير ولا تضق بعونه    إن الفقير أخوك رغم شقائه

وهكذا نرى عناية الشعراء العرب بالظواهر الاجتماعية ، ومنها كان الفقر والتشرد ، ووصفوا ما خالجهم من أحاسيس وانفعالات تصاعدت في نفوسهم أمحت على آلام 
الآخرين، و حاولو دفع الناس لإكرام هذة الفئة الفقيرة من المجتمع والجود عليهم .



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -